قلق أميركي من اختبار تركيا للصواريخ الروسية

واشنطن – أعرب وزير الخارجية الأميركي عن القلق من قيام تركيا باختبار الطائرات الأميركية إف-16 جنبا إلى جنب مع منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400.

 وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الثلاثاء إن التقارير بشأن اختبار تركيا لطائرات إف-16 المسلحة جنبا إلى جنب مع منظومة الدفاع الجوي إس-400 تثير القلق.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرغ الأميركية عن بومبيو قوله للصحفيين إن "الولايات المتحدة أعربت عن موقفها من استخدام تركيا لمنظومة إس-400 ".

وكان مسؤول بوزارة الدفاع التركية قد قال إن طائرات عسكرية سوف تستخدم في العاصمة أنقرة يومي الاثنين والثلاثاء خلال اختبار معدات الكشف الراداري لمنظومة إس .400

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن تركيا لن تكون قادرة على الاستمرار في تصنيع مكونات طائرات إف-35 أو شراء تلك الطائرات إذا استمرت في نشر منظومة إس-400 -

ومن جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لبلومبرغ اليوم الثلاثاء إن بلاده كانت واضحة طوال الوقت بشأن اعتزامها نشر النظام الصاروخي الروسي الذي حصلت عليه مؤخرا.

وتساءل أوغلو: "هل يمكن لأي أحد أن يشتري منظومة دفاع جوي لتركها داخل صناديقها"، مضيفا "إننا لم نتعهد لأحد بأننا لن ننشر أو نستخدم منظومات إس-400".

وتابع "العرض التركي بشأن تشكيل لجنة مشتركة مع الولايات المتحدة للتحقيق في المخاوف الأميركية بشأن الصواريخ الروسية مازال قائما".

وأضاف "إذا كانت الولايات المتحدة جادة في ادعاءاتها، يجب أن توافق على تشكيل اللجنة".

وقالت وسائل إعلام تركية إن طائرات حربية من الطراز إف-16 حلقت فوق العاصمة التركية أنقرة الاثنين لتجربة منظومة الدفاع الصاروخي إس-400 الروسية الجديدة، برغم الضغوط الأميركية على تركيا للتخلي عن تلك المنظومة.

وأعلن مكتب حاكم أنقرة الأحد أن طائرات إف-16 وطائرات أخرى تابعة للقوات الجوية التركية ستقوم بطلعات على ارتفاعات منخفضة وعالية فوق أنقرة الاثنين والثلاثاء لاختبار مشروع نظام للدفاع الجوي.

وقالت محطة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية ووسائل إعلام أخرى إن الطلعات الجوية تستهدف خصيصا تجربة نظام رادار إس-400.

وكان شراء أنقرة لمنظومة إس-400 عاملا رئيسيا في توتر العلاقات مع واشنطن، التي تقول إن المنظومة لا تتوافق مع دفاعات حلف شمال الأطلسي وتشكل تهديدا للطائرة المقاتلة الأميركية إف-35 القادرة على التخفي عن أعين أجهزة الرادار.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن أنقرة ستبحث عن بدائل حتما في حال لم تحصل على مقاتلات "إف-35".

وأكد أكار أن تركيا ستفعل منظومة إس-400 الروسية للدفاع الجوي، بشكل مستقل عن منظومات الناتو، ولن تدمجها معها بأي شكل من الأشكال.

ولفت إلى أن تركيا كانت ترغب في الحصول على منظومات باتريوت من الولايات المتحدة، في بادئ الأمر، لكن عندما تعذر ذلك اشترت منظومة إس-400.

وبخصوص برنامج مقاتلات إف-35 التي تشارك تركيا في تصنيعها، قال أكار: "على الجميع أن يعلم في أنه حال تعذر حصولنا عليها، فإننا سنضطر للبحث عن بدائل أخرى بطبيعة الحال".

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية يوم الخميس إنه ينبغي لتركيا "التخلص من" منظومة إس-400 الروسية. جاءت التصريحات بعدما استضاف الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره التركي رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض.