قبرص توقع أول عقد لاستخراج الغاز مع شركات عالمية

نيقوسيا – وقّعت قبرص أول صفقة لاستغلال الغاز الطبيعي بقيمة 9,3 مليار دولار مع كونسورسيوم يضم شركات شل العملاقة، ونوبل إنيرجي ومقرها في الولايات المتحدة، وديليك الإسرائيلية.

وأعلنت قبرص خبر توقيعها أول عقد مع هذه الشركات العالمية الخميس، وقال وزير الطاقة جورج لاكوتريبس بعد فترة وجيزة من توقيع الاتفاق إن "نوبل إنيرجي وشل وديليك لديها الآن أول رخصة استغلال تمنحها جمهورية قبرص حتى تتمكن من تسويق المخزون".

تبلغ مدة الترخيص 25 عاما ويشمل حقل غاز أفروديت، الأول الذي اكتشفته قبالة قبرص شركة نوبل إنيرجي ومقرها في تكساس في عام 2011. وتشير تقديرات أنه يحتوي على أكثر من أربعة تريليونات قدم مكعب (أكثر من 113 مليار متر مكعب) من الغاز.

ويأتي توقيع الصفقة بعد موافقة الحكومة على مراجعات لاتفاقية مشاركة الإنتاج تمت بناءً على طلب الشركات بسبب الانخفاض الكبير في أسعار المواد الهيدروكربونية منذ منتصف عام 2014.

وتعني مراجعة عقد الإنتاج أن نيقوسيا ستحصل على دخل سنوي متوسط قدره 520 مليون دولار على فترة 18 عامًا.

وقال لاكوتريبس إنه بموجب الاتفاق الجديد، يلتزم الكونسورسيوم بمواعيد قريبة للبدء في استخراج احتياطيات الغاز ودر الإيرادات بحلول عام 2025.

في فبراير، اكتشفت إكسون موبيل وقطر للبترول احتياطيًا أكبر للغاز الطبيعي قبالة ساحل قبرص، يحتوي على ما يتراوح بين خمسة وثمانية تريليونات قدم مكعب.

كما تشارك إيني الإيطالية وتوتال الفرنسية في التنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي.

ومضت جمهورية قبرص في استكشاف موارد الطاقة البحرية على الرغم من انهيار محادثات عام 2017 لإنهاء انقسام الجزيرة المتوسطية الأمر الذي أثار غضب تركيا التي تحتل شمال قبرص منذ عام 1974 ردا على انقلاب لإلحاق الجزيرة باليونان.

وأطلقت تركيا عمليات استكشاف منفصلة تتعدى على المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، ما أدى إلى موافقة الاتحاد الأوروبي على إطار قانوني للعقوبات المفروضة على الأفراد والشركات المشاركة في تلك العمليات.

وتعمل تركيا على التصعيد في المتوسط، حيث أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، أن سفينة "الفاتح" تستعد لاستئناف أعمال التنقيب في البحر الأبيض المتوسط بناء على ترخيص من جمهورية شمال قبرص التركية.

وأشار دونماز إلى مواصلة سفينتي "أوروج رئيس" و"خير الدين بربروس باشا"، أعمال المسح السيزمي ثنائية وثلاثية الأبعاد.

وقال إن أعمال التنقيب متواصلة أيضًا، حيث بدأت سفينة "ياووز" قبل أسابيع قليلة أعمالها قبالة منطقة "غوزل يورت" التابعة لقبرص التركية.

ولفت إلى أن السفينة تستعد لاستئناف التنقيب خلال فترة قصيرة في المكان المرخص من قبل قبرص التركية، بعد استكمال أعمال التزود والصيانة في مرسين.

وأكّد أنهم سيعملون على مشاركة الشعب التركي في حال العثور على الطاقة.