بيانات العجز التجاري تبدد مكاسب الليرة التركية

أنقرة - أنهت الليرة التركية ستة أيام من المكاسب اليوم الخميس، بعد نشر بيانات تفيد بأن العجز التجاري للبلاد ارتفع بنحو 154% في نوفمبر.

ووفقا لما رصدته وكالة "بلومبرج" للأنباء، فقد تراجعت الليرة بنسبة 0.9% إلى 7.4491 ليرة لكل دولار عند الساعة العاشرة و49 دقيقة صباحا بتوقيت لندن، لتنهي أطول مسيرة مكاسب منذ مايو. إلا أنها لا تزال الأفضل أداء بين عملات الأسواق الناشئة خلال الشهر بعد البيزو التشيلي.

وجاءت ارتفاعات الليرة في ديسمبر مدعومة بالرفع الثاني لأسعار الفائدة خلال شهرين، الأمر الذي عزز مصداقية البنك المركزي والتدفقات إلى الأصول التركية، بعدما تسبب تبني سياسات غير منضبطة في إثارة مخاوف المستثمرين في وقت سابق من العام.

ورغم ذلك، فإن الليرة تتجه لتسجيل خسارة بلغت نسبتها 20% خلال العام ككل، لتصبح الأسوأ أداء بين عملات الأسواق الناشئة بعد عملتي الأرجنتين والبرازيل.

وأفادت بيانات نشرها معهد الإحصاء التركي اليوم الخميس بارتفاع العجز التجاري الخارجي للبلاد إلى خمسة مليارات دولار في نوفمبر، بارتفاع بنسبة 153.5 % عن الشهر نفسه من العام الماضي.

ووفقا لما نقلته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء، فقد تراجعت الصادرات التركية بنسبة طفيفة بلغت 0.9% على أساس سنوي، لتصل إلى 16.1 مليار دولار في الشهر. بينما قفزت الواردات بنسبة 15.9% إلى 21.1 مليار دولار .

وفي الأشهر الأحد عشر الأولى من العام، ارتفع العجز التجاري بنسبة 82.5% على أساس سنوي إلى 45.3 مليار دولار.

ومن المتوقع أيضاً أن يرتفع لتضخم السنوي في تركيا ويبلغ 14.20 بالمئة في نهاية 2020 ليتجاوز تقديرات الحكومة بعد ضعف قوي لليرة في معظم العام. وذلك بحسب ما توقع خبراء اقتصاديون في استطلاع للرأي أجرته رويترز.

وظل التضخم حول 12 بالمئة في معظم 2020 قبل أن يرتفع على غير المتوقع فوق 14 بالمئة في نوفمبر بعد تراجع قيمة الليرة التي هبطت في إحدى المراحل 30 بالمئة مقابل الدولار منذ بداية العام.

وتعافت الليرة في نوفمبر بعد أن أشار البنك المركزي إلى أنه سيستهدف التضخم على نحو أكثر قوة تحت إدارة محافظه الجديد ناجي إقبال.

وفي استطلاع للرأي أجرته رويترز بين 14 خبيرا اقتصاديا، بلغ متوسط التقديرات للتضخم السنوي في ديسمبر 14.20 بالمئة وتراوحت التقديرات بين 13.70 بالمئة و15.27 بالمئة.

وكانت الحكومة قد توقعت في برنامجها المتوسط الأجل أن التضخم سيبلغ 10.5 بالمئة في نهاية 2020 .ومن المقرر أن يعلن معهد الإحصاء التركي بيانات التضخم لشهر ديسمبر في الرابع من يناير.

وارتفعت الليرة التركية لسادس جلسة على التوالي أمس الأربعاء بعد تمديد اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا، بينما واصلت عملات أسواق ناشئة أخرى مكاسبها مقابل الدولار الأمريكي وسط تفاؤل بشأن تحفيز مالي إضافي في الولايات المتحدة.

وصعدت الليرة 0.4 بالمئة الى أعلى مستوى في أربعة أشهر وسط آمال بأن اتفاق التجارة مع المملكة المتحدة، الذي جرى توقيعه قبل أيام من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيبقي على التدفق الحالي للسلع بين البلدين.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.