أردوغان ينشر كتابًا يدعو إلى العدالة والمساواة على الصعيد العالمي

أنقرة - نشر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كتابا بعنوان "من الممكن الوصول إلى عالم أكثر عدلاً" يدعو فيه إلى العدالة والمساواة على الصعيد العالمي، وذلك بحسب ما أفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية يوم الاثنين.

شرح أردوغان في كتابه بالتفصيل ما يصفه بسعي تركيا لتحقيق العدالة للبشرية جمعاء.

وكان أردوغان يدعم الحركات السياسية ذات الميول الإسلامية في الشرق الأوسط مثل الإخوان المسلمين وحركة حماس على مدار العقد الماضي والتي أثارت انتقادات من القوى الإقليمية وقلقاً من الحلفاء الغربيين. يدافع أردوغان عن الانتقادات، قائلاً إن سياساته تدعم الديمقراطية ضد الأنظمة الاستبدادية.

احتلت تركيا أيضًا المرتبة 40 من بين 41 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام 2019، في مؤشر العدالة الاجتماعية، الذي يقيس فئات مثل التعليم والصحة.

واحتلت البلاد المرتبة 31 في مجال الوقاية من الفقر، والمرتبة 41 في الوصول إلى التعليم المتكافئ، والمرتبة 37 في الوصول إلى سوق العمل، والمرتبة 39 في الإدماج في الحياة الاجتماعية وعدم التمييز، والمرتبة 18 في العدالة بين الأجيال، والمرتبة 36 في مجال الصحة، وهو التقرير السنوي الذي أعدته ألمانيا. تم العثور على مؤسسة برتلسمان ستيفتونغ.

وأشار الرئيس أردوغان إلى معضلات السياسة العالمية، لا سيما فيما يتعلق بالظلم وأزمة اللاجئين والإرهاب الدولي ومعاداة الإسلاميين، وقال إن هناك تمييزًا وازدواجية في المعايير في العالم.

وقال أردوغان في كتابه إن هناك حاجة لإصلاح شامل خاصة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كما لفت الانتباه إلى مشاكل الشرعية والوظيفة والفعالية والشمولية والتمثيل والحوكمة للأمم المتحدة. كما قال "لا أحد بريء في عالم يموت فيه الأطفال".

ولقي ما لا يقل عن 26 عاملاً من الأطفال مصرعهم في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2019 في تركيا، وفقًا لتقرير جمعية صحة العمال وسلامة العمل الصادر في يونيو 2019، وهي منظمة تتعقب الحوادث المتعلقة بالعمل في البلاد.

وبحسب ما أفاد موقع تي آر تي التركي فإن أردوغان في كتابه المرتقب يقول: إن "العدالة واحدة من أكثر القضايا المطلوبة في جميع أنحاء العالم اليوم. ولكن المؤسسات المسؤولة عن إقامة العدل العالمي تعيش للأسف حالة جمود قاتلة". ويضيف: "في عصر فقد رحمته، تقع على عاتقنا مسؤولية أن نكون ممثلين للعدالة وصوت الضمير".

وقال موقع تي آر تي إنّ عائدات الكتاب الذي يُنتظر أن يُترجم إلى الإنجليزية والعربية والفرنسية والألمانية والروسية والإسبانية، ستذهب في صورة تبرعات إلى هيئة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد).

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.