إمكانية خفض واشنطن لرسوم الإغراق على لفائف الصلب التركية

واشنطن - أمرت محكمة التجارة الدولية في نيويورك وزارة التجارة الأميركية بإعادة النظر في رسوم الإغراق المفروضة على واردات لفائف الصلب من تركيا، وإمكانية خفض هذه الرسوم بسبب المشكلات الموجودة في الطريقة التي استخدمتها الوزارة في حساب خصومات الرسوم الأجنبية.

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن الولايات المتحدة بدأت فرض رسوم إغراق على وارداتها من الفولاذ الكربوني ولفائف الصلب التركي في 2018.

وتستخدم هذه المواد في التشييد وصناعة السيارات والطاقة والصناعات الزراعية. وكانت الولايات المتحدة قد استوردت كمية من هذه المنتجات التركية بقيمة 41.4 مليون دولار عام 2016 قبل فرض الرسوم، بحسب وزارة التجارة الأميركية.

و كانت وزارة التجارة الأميركية فرضت رسوم على واردات لفائف الصلب التركي تتراوح بين 4.93 و7.94 في المئة وهو ما يعني أن رسوم الإغراق تتراوح بين 1.05 و4.15 في المئة عند حساب الرسوم الأصلية المفروضة على كل واردات الولايات المتحدة من نفس السلعة.

وكانت محكمة التجارة الدولية بدأت في يناير الماضي النظر في منهج وزارة التجارة الأميركية لحساب أوجه الأخطاء في الرسوم والرسوم الأجنبية التي تم ردها أو لم تقم الحكومات الأجنبية بتحصيلها على المبيعات الأميركية.

وفي ديسمبر سنة 2018، أعلنت وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، أن بلادها ربحت دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة، حول الرسوم الإضافية التي فرضتها واشنطن على وارادت الصلب التركي.

وأوضحت "بكجان"، حينها أن بلادها ربحت دعوى مرفوعة ضد واشنطن أمام منظمة التجارة العالمية، حول الرسوم المفروضة على وارادت الصلب التركية. 

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض رسوم استيراد قدرها 25 بالمئة على واردات الصلب وعشرة بالمئة على الألومنيوم في مارس 2018.

وأبلغت تركيا منظمة التجارة العالمية حينها، أنها ستتخذ تدابير ضد فرض الإدارة الأميركية لهذه الرسوم.

وأفادت مصادر في المنظمة بجنيف، أن تركيا أبلغت التجارة العالمية بأنها ستفرض رسوما جمركية إضافية على بعض المنتجات الأميركية.

وأضافت المصادر أن تركيا ستفرض رسوما إضافية بشكل متساوي على 22 منتج تستوردها من الولايات المتحدة.

وكانت نسبة الرسوم التي ستفرضها تركيا تعادل النسبة التي فرضتها الولايات المتحدة على واردات الصلب التركية، والبالغة 25 بالمئة.

وأفادت مصادر في وزارة الاقتصاد التركية، بأن الرسوم الإضافية ستشمل الفحم، والورق، والجوز، واللوز، والتبغ، والأرز، والسيارات، ومواد التجميل، والآلات والمعدات، والمنتجات البتروكيماوية التي تستوردها تركيا من الولايات المتحدة.

وفي سياق متصل، هددت المفوضية الأوروبية في مايو الماضي، بفرض رسوم على واردات الصلب التركي في أحدث إشارة إلى مخاوف شركات الصلب الأوروبية مثل أرسيلور ميتال وتيسنكروب من تأثيرات واردات الصلب الرخيصة.

وفتحت المفوضية الأوروبية تحقيقا لمعرفة ما إذا كانت صادرات الصلب التركي المسحوب على الساخن إلى أسواق الاتحاد الأوروبي تنطوي على ممارسات إغراق.