الهوية الكردية والوطنية التركية

منذ سنوات، تأثرت بمقالة إخبارية كتبها كيجي بيمال لصحيفة إفرينسيل. وكان الخبر عن الأطفال الذين كانت اللغة الكردية لغتهم الأم مما تسبب في إرسالهم إلى مراكز إعادة التأهيل باعتبارهم "متخلفين ذهنيا".

ذهب بيمال إلى مراكز إعادة التأهيل هذه للقاء كل من موظفي المركز والأطفال الأكراد فيه. وفي مقالته، كتب عن الصدمة التي عانت منها ابنة عمه روكَن عندما دخلت المدرسة الابتدائية وشرح كيف أن الفتاة، التي لا تتكلم التركية، لم تنطق بكلمة واحدة. وكانت واحدة من ملايين الأطفال الأكراد الذين بدأوا الدراسة الابتدائية في هذا البلد.

يصعب أن تُقسم كل يوم على شيء تعرف أنه ليس صحيحا، خاصة إذا كان يتعلق بهويتك. بل يصعب أن تقول "طوبى لمن يقول إنه تركيّ" وتكريس هويتك لهوية أمة أخرى "كهدية"، حتى لو كنت تعلم أنك كردي. حتى لو كان عمرك 7 سنوات، فقد يزعجك هذا.

عندما يغضب المعلم ويطلب منك تلاوته بصوت أعلى، تنظر إلى السقف وتقرأه. أحيانًا تختلق الأعذار وتقول: "سيدي، أنا مريض، لقد ذهب صوتي"، وأحيانًا تحاول قمع إحراجك بالضحك.

يمين الطالب أو تعهد الطالب هو القسم الذي شهدنا تلاوته حتى سنة 2013 في المدارس التركية في بداية كل يوم دراسي. أدخلته وزارة التربية الوطنية في 1933. وألغي في 2013 كجزء من "حزمة الدمقرطة" التي قدمها حزب العدالة والتنمية الحاكم. حيث اعتبر البعض أن القسم تمييزي ضد الأقليات.

مهما فعلت، فإن قلبك مصاب بجرح عميق، كما تعتقد: "إذا لم تكن تركيا، فلا يمكنك أن تكون محقا ومجتهدا... إذا كانت هويتك هدية للهوية التركية، فأنت تحتهم، فأنت لست متساويا".

بمرور الوقت، تتعلم كيف تنأى بنفسك عن هذا القسم، والآن قلبك مليء بالغضب. لا يجعلك أداء هذا القسم كل صباح تركيّا، ولن يجعلك تحب هذا البلد أكثر. ينمو غضبك على البلد الذي أنت مواطن فيه.

من يعتبر أنه جعل الأطفال الأكراد يقولون إنهم أتراك كل يوم من "الوطنية"...

التربويون "العقلاء" الذين يقولون: "سيكون عارا لو كان التعليم باللغة الكردية"...

من يقول "إشكالية المشرق تنبع من الجهل"...

منظمات المجتمع المدني تلك، التي ألقت باللوم على الآباء الأكراد القساة وقدمت مشروع "أبي أرسلني إلى المدرسة" بينما لم تذكر التعليم باللغة الأم...

النساء التركيات المسنات اللاتي يهتفن "لقد فزنا في جميع الحروب التي خضناها في 10 سنوات" بصوت عالٍ مع الأعلام التركية في أيديهن مما أنتظر لأرى ما إذا كنا سنشن حربًا في بودروم كل صيف.

أولئك الذين يقولون: "الوطن لا ينقسم"...

أولئك الذين يستمرون في القول "إن هؤلاء الإمبرياليين هم سبب كل شيء"...

أولئك الذين يقولون "أنتم مختلفون عن باقي الأكراد"...

أولئك الذين يتوقعون منك أن تقول "حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية".

عنصريون يقولون "إن لم يعجبك هذا، اذهب إلى العراق"...

من يستمتع بالسؤال "لغتك فقيرة، أنتم الأكراد لا تفهمون بعضكم البعض، أليس كذلك"؟

أولئك الذين يروجون للهوية المتفوقة التركية قائلين إن "تعريف الأمة التركية مختلف. شعب تركيا الذي أسس جمهورية تركيا يسمى الأمة التركية"...

"كان يمكنهم حتى أن ينالوا الرئاسة، لكنهم يفتقرون إلى.."..

"أعطتك هذه الدولة كل ما طلبته"...

احتفل بهوية روكَن وهويتك بدلا من ذلك!

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/student-oath/kurdish-identity-and-turkish-patriotism
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.
This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.