الاتحاد الأوروبي تجاه تركيا: استرضاء جبان وصفقات رخيصة

مر اجتماع آخر للمجلس الأوروبي، حيث كان الاتحاد مرتبكا أكثر من أي وقت مضى تجاه تركيا، بينما كانت تركيا حازمة ومتعجرفة كما كانت دائما تجاهه.

ولطالما صنف الاتحاد الأوروبي تركيا على أنها "دولة ثالثة" يعتمد معها المعاملات كطريقة عمل. وبالمثل، صُنفت تركيا كدولة يجب أن تظل ضمن مجال نفوذ الناتو بأي ثمن. ومن الواضح أن هذا النموذج الجديد الذي يوجه العلاقات في حقبة ما بعد الترشح يخلو من التفاعل القائم على القيم والقواعد.

وعلى الرغم من هذا الواقع، يواصل الاتحاد الأوروبي الإقتصار على الخطابات حول القواعد، كما في حالة نزاعات أنقرة مع الدول الأعضاء المجاورة قبرص واليونان. كما يعتمد نفس النهج تجاه القيم المتهرّئة، وبعبارة أخرى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وتفكك سيادة القانون في تركيا.

لكن هذا يُعوّض بالشعور "بالخدمة الذاتية"، بدءا من ضرورة عضوية الناتو، و"صفقة اللاجئين" لسنة 2016، والمخاطر الاقتصادية لشركات الاتحاد الأوروبي في تركيا، بسبب الخوف من الانهيار الداخلي الذي قد يؤدي إلى إلى الاضطرابات الهائلة في المنطقة ككل.

وتكمن الوصفة السحرية، التي تجمع بين الخطب والخدمة الذاتية، في التهدئة والصفقات الرديئة المليئة بالصيغ، والتي تكررت مرة أخرى في المجلس في 25 يونيو وفي الاستنتاجات المفصلة في 79 نقطة لقمة الناتو الأخيرة، التي انعقدت في 14 يونيو.

وكان من المروع ملاحظة نقاط لا حصر لها من الاستنتاجات تتعارض مع سلوك أنقرة، سواء كان ذلك احترام سيادة القانون أو العلاقات مع أعضاء الناتو الآخرين أو الإجراءات ضد النزاهة العسكرية والسياسية للحلف، كما يتضح من مغازلاتها المستمرة مع موسكو.

دعونا نذكر بعض الأخبار التي سبقت اجتماع المجلس الأوروبي:

قبلت المحكمة الدستورية التركية لائحة اتهام لإغلاق حزب المعارضة الرئيسي الثاني في تركيا، حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، والذي حظي بدعم حوالي ستة ملايين مواطن تركي في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في 2018.

تطالب لائحة الاتهام بفرض حظر سياسي لمدة خمس سنوات على 451 سياسيا نشطا من حزب الشعوب الديمقراطي.

كما أعلنت أنقرة أن بحر إيجة "منطقة للتدريب العسكري، بعد فشل الجهود الدبلوماسية لإقناع اليونان بعكس مسارها".

ويصرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الآن بما يسمى حل الدولتين في جزيرة قبرص المقسمة عرقيا، ويستعد لحفل افتتاح قاعدة جوية عسكرية في شمال الجزيرة الذي تحتله تركيا في 20 يوليو، في ذكرى العملية العسكرية التركية سنة 1974. كما تتواصل أعمال إعادة بناء المنطقة المحرمة في فاروشا المحتلة على الجزيرة بلا هوادة.

ورفضت أنقرة مؤخرا أحد النتائج الرئيسية لمؤتمر برلين الثاني حول ليبيا في 23 يونيو، والذي دعا إلى الانسحاب الفوري "لجميع القوات الأجنبية".

وفي نفس الوقت، غردت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فان دير لاين: "محادثة جيدة مع الرئيس، قبل اجتماع المجلس الأوروبي يوم الخميس. ناقشنا حالة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ووباء كوفيد 19، والتجارة والاتحاد الجمركي، والوضع في شرق البحر المتوسط ​، والهجرة والتطورات في أفغانستان".

وبذلك، تحدثت رئيسة المفوضية الأوروبية مع "ديكتاتور" تركيا، حسب وصف رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، في إشارة إلى تحدي أردوغان لأي شيء وكل ما له علاقة بالقيم والمبادئ والأعراف والمعايير الأوروبية.

وتماشيا مع مسار المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فإن الألمانية أورسولا فون دير لاين وممثلها في أنقرة نيكولاس ماير لاندروت يبديان موقف ألمانيا، وهو الموقف الذي أصبح علامة تجارية للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

ويعمل هذا الموقف على استرضاء الديكتاتور وتجنب إغضابه، والتظاهر بأن تحركاته التكتيكية في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط ​​كافية للتعامل مع نظامه، وتجاهل انتهاكاته الخارجية الأخرى في العراق وليبيا وسوريا، والاكتفاء بالإنتقادات الشفوية لانتهاكات النظام، والحفاظ على البلد داخل الناتو بأي ثمن، والتجارة قدر الإمكان، وإعطاء انطباع خاطئ بأن تركيا لا تزال شريكا للاتحاد الأوروبي وتستحق المشاركة في قضايا مثل مراجعة الاتحاد الجمركي، بل وتستحق التحضير للعضوية.

كتب وزير الدولة في وزارة الخارجية الفيدرالية الألمانية، ميغيل بيرغر، مؤخرا "تحفة" في نفس لسياق لوصف هذه السياسة، حيث وصف معايير الاتحاد الأوروبي للتعامل مع نظام أنقرة بوضوح: التهدئة العسكرية في بحر إيجه وشرق البحر المتوسط ​​واستمرار مراقبة حدود تركيا لإبقاء اللاجئين في البلاد.

أما البقية، أي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وحل سيادة القانون، فقد أهملت. وأسف صاحب البلاغ صراحة لأنه اضطر، بصفته رئيسا للجنة وزراء مجلس أوروبا، إلى "دعوة أنقرة إلى احترام أحكام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان".

يجب قراءة هذه المقالة بالتأكيد!

للأسف، وبالنسبة لميغيل بيرغر، بينما ترضي برلين أنقرة لتصرفها في البحار، فإنها تشجع موقفها "الأفضل" للحفاظ على أعمالها العدائية بشكل غير مباشر من خلال توفير تسليح متطور لأنقرة. وفي الواقع، عندما طلب وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناجيوتوبولوس من نظيرته الألمانية أنيغريت كرامب كارينباور تعليق الاتفاقية الخاصة بست غواصات من طراز تياب 214، رُفض طلبه رفضا قاطعا.

دعونا نلقي نظرة على بعض الأمثلة الملموسة لكلمات الاتحاد الأوروبي البائسة والأفعال الشاذة فيما يتعلق بتركيا:

في أنقرة، كرر وفد الاتحاد الأوروبي، برئاسة ماير لاندروت، الذي كان سابقا مساعدا كبيرا لميركل، أن "أنقرة لا تزال دولة مرشحة". وأكّد بهذا (مرة أخرى) خطة العمل الحكومية للاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد المسيحي الاجتماعي في برلين لانتخابات سبتمبر:

"لا يمكن أن تتحقق عضوية تركيا الكاملة في الاتحاد الأوروبي معنا. بدلا من ذلك ، نرغب في اتفاقية شراكة وثيقة للغاية".

يشارك مكتب ماير لاندروت في أنقرة بالفعل في سلسلة من المشاريع مع البيروقراطية التركية، مثل الترويج لحل بديل للنزاع في تركيا الذي أطلق في 10 يونيو. ويهدف المشروع إلى دعم التنفيذ الفعال "لحل النزاعات" البديل لتقليل التراكم الكبير في القضاء التركي، في حين أن النظام القضائي بأكمله يخضع للرجل القوي!

ومن بين المساعي الأخرى المثيرة للدهشة، "مشروع المساعدة الفنية لزيادة الوعي الأخلاقي بين المسؤولين الحكوميين المحليين المنتخبين وغير المنتخبين"، في حين أن النظام هو المعين الوحيد لجميع موظفي الخدمة المدنية، لا على أساس الجدارة ولكن الولاء المطلق بينما تهتز البلاد كل يوم بموجات من الاكتشافات ومزاعم بالفساد والاختلاس والتمويل غير المشروع أو اختلاس المسؤولين الحكوميين.

وفي الحفل الختامي لهذا المشروع، قال ماير لاندروت بسخرية ما يلي:

"نعلق أهمية كبيرة على هذا المشروع، لأننا نؤمن بالدور الحاسم الذي يلعبه مجلس الأخلاقيات في ترسيخ الأخلاق ومكافحة الفساد داخل الإدارات المحلية".

لكن إحدى النتائج المحددة لمشروع الاتحاد الأوروبي تكمن في الافتقار التام للأخلاق، مما يزيد الطين بلة!

أخيرا، فيما يلي ثلاث نقاط إشكالية من الاستنتاجات التي أعقبت اجتماع المجلس الأوروبي في 25 يونيو.

"يدين المجلس الأوروبي ويرفض أي محاولة من دولة ثالثة لاستخدام المهاجرين لأغراض سياسية"، كما جاء في الفقرة 13.

وهذه إشارة مباشرة إلى استخدام أنقرة للاجئين وإساءة معاملتهم دون ذكر ذلك. ومع ذلك، لم تمنع هذه الفقرة الاتحاد الأوروبي من المضي قدما في تقديم أموال إضافية لأنقرة (حوالي 3.5 مليار يورو).

في الفقرة 24: "يدعو المجلس الأوروبي إلى إحراز تقدم في الحوار السياسي الشامل بين الأطراف لليبية وإلى انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة دون تأخير".

ومن المعروف الآن أن العقبة الرئيسية أمام انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة هي رفض أنقرة سحب قواتها.

في الفقرة 16: "...يحيط علما ببدء العمل على المستوى الفني نحو تفويض لتحديث الاتحاد الجمركي بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ويذكر بالحاجة إلى معالجة الصعوبات الحالية في تنفيذ الاتحاد الجمركي، وضمان تطبيقه الفعال لجميع الدول الأعضاء".

وهذا هو القرار الأكثر إثارة للسخرية. فحتى لو اكتمل التحديث بمعجزة في النهاية، يظل تطبيق أنقرة للاتحاد الجمركي على جمهورية قبرص (وهو ما لا تعترف به تركيا) غير وارد.

وعندما يتعلق الأمر بتركيا، مثل الأنظمة الاستبدادية الأخرى، يتأرجح الاتحاد الأوروبي "من حيث الأهمية الذاتية" بين التهدئة الجبانة والصفقات القذرة والأكاذيب المطلقة والسخرية المطلقة.

هذه نتيجة لا يمكن استساغتها بالنظر إلى ما اعتاد جوزيب بوريل، الرجل المسؤول عمّا يسمى "بالسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي"، أن يقول:

"على الاتحاد الأوروبي أن يطور شهيته للسلطة"!

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/eu-turkey/eus-turkey-policy-cowardly-appeasement-dirty-deals-and-sheer-falsehoods
This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.