الانزلاق الاستبدادي يفكك الدولة التركية

شهدت تركيا تصاعدًا للسلطوية وللاستبداد خاصة في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016 حيث تم إضعاف الديمقراطية بسبب الهجوم الممنهج من قبل حكومة رجب طيب أردوغان بحجة محاربة الانقلابيين مما أعطى أردوغان فرصة للهيمنة على السلطة دون منازع بعد عملية تطهير شاملة لمؤسسات الدولة التركية.

 وتعتبر بيجوم بوراك، الباحثة في المعهد الفرنسي لدراسات الأناضول، أن هذا الانفصال عن الديمقراطية نابع من عامل واحد وهو " أن حزب العدالة والتنمية يقود العناصر الفاعلة من البيروقراطيين المهيمنين على مجلس القضاة والمدعين العامين والمجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون ومعهد التعليم العالي".  

وتضيف بوراك في دراسة أجرتها لصالح نشرة السياسات الدولية: "إن لجان حالة الطوارئ التي شكلها حزب أردوغان يمكن النظر إليها على أنها عامل آخر يقوض سيادة القانون وهو عنصر أساسي للديمقراطية".

تأسس حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان في عام 2001 وحصل على 34.28٪ من الأصوات في انتخابات عام 2002. منذ عام 2002، تمكن حزب العدالة والتنمية من البقاء في السلطة، لكن حزب العدالة والتنمية واجه تحديًا خطيرًا في عام 2019. فقد خسر حزب العدالة والتنمية بلدية أنقرة وفشل أيضًا في منع فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في إسطنبول.

وتقول الباحثة التركية: "لقد ظهرت قاعدة "الرجل الواحد" بحكم أمر الواقع في تركيا. بدون ضوابط وتوازنات كافية، فإن المزيد من الاستبداد هو ثمرة طبيعية."

يؤكد صمويل هنتنغتون، في كتابه "النظام السياسي في المجتمعات المتغيرة"، أن العنف وعدم الاستقرار والفوضى السياسية هي سمات البلدان النامية في العصر الحديث. الافتراض الأساسي في كتاب هنتنغتون هو أن إضفاء الطابع المؤسسي السياسي ضروري للاستقرار وأن الاستقرار مطلب للتنمية السياسية. يمكن تعريف إضفاء الطابع المؤسسي على أنه أداة تولد من خلالها الهياكل والعمليات شرعية للنظام السياسي.

إن معظم دول العالم الثالث ليس لديها مأسسة كاملة ونظام سياسي شرعي كما هي في منتصف عملية التحديث. يستخدم هنتنغتون مصطلح "الانحلال المؤسسي السياسي" لوصف عدم الاستقرار الذي عانت منه العديد من الدول المستقلة حديثًا بعد الحرب العالمية الثانية، ووفقًا لهنتنغتون.

وتخضع المؤسسات السياسية لقواعد تضمن الاستقرار والقدرة على التنبؤ، ولكن في بعض السياقات، تفشل المؤسسات السياسية في إرساء النظام وتفتقر إلى الشرعية بسبب المصالح الشخصية للنخب وممارسات الامتثال. ويوصف هذا الوضع بأنه "انحلال سياسي" حسب تعبير هنتنغتون.

في ضوء التحليل الذي أجراه هنتنغتون، يمكن القول إن المجال السياسي الحالي في تركيا يستضيف بيئة سياسية تم من خلالها تقويض الديمقراطية وشهد الانحلال السياسي. حيث كانت الشرعية والمأسسة السياسية في حالة تراجع.

وتسلط الباحثة الضوء على حريات الإعلام والصحافة أثناء تحليلها للانحلال السياسي والتفكك المؤسسي في تركيا. وتقول "وفقًا لبيانات مؤشر حرية الصحافة العالمي 2020، تأتي تركيا خلف دول مثل كمبوديا والجزائر في مجال حرية الإعلام وتحتل المرتبة 154 من بين 180 دولة. ومن المعروف أيضًا أن الصحفيين المحتجزين يُحرمون من أي سبيل قانوني فعال، وقد وصلت الرقابة على الإنترنت إلى مستويات غير مسبوقة." بالإضافة إلى ذلك، تتعرض الحريات الأكاديمية للاعتداء. فقد كشف تقرير نشره مركز الأبحاث التركي، عن نتائج المقابلات المعمقة التي أجريت مع الأكاديميين.

استنادًا إلى المقابلات، يُذكر أن "واحدًا من كل ثلاثة أكاديميين شاركوا في الاستطلاع (34٪ من الأكاديميين) ذكروا أنهم شعروا بالتهديد أو تحت الضغط أثناء إعداد محتويات الدروس أو إلقاء المحاضرات في الفصل."

هناك قضية أخرى تستحق الدراسة أثناء تحليل الانحلال السياسي التركي، وهي إضعاف سيادة القانون وتسييس النظام القضائي. نشرت لجنة الحقوقيين الدولية ومقرها سويسرا تقريرًا بعنوان "تركيا: النظام القضائي في خطر" في عام 2016. ووفقًا لذلك التقرير، أصبح توسيع السيطرة التنفيذية على القضاء تهديدًا كبيرًا لحقوق الإنسان وسيادة القانون في تركيا.

ابتداءً من عام 1950، تم تعليق سياسة التعددية الحزبية التركية من خلال التدخلات العسكرية في أعوام 1960 و1971 و1980 و1997 وفي عام 2007.

وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ومع حزم التنسيق مع الاتحاد الأوروبي ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016، وصلت السيطرة المدنية على الجيش إلى درجة مهمة، إلا أن دمقرطة العلاقة المدنية العسكرية لم تكن كافية لتأسيس نظام ديمقراطي ليبرالي.

وتقول بوراك: "إن أحد العوامل الرئيسية التي تعيق العمليات الديمقراطية ويؤدي إلى الانحلال السياسي هو دستور تركيا الحالي. دستور تركيا هو نتاج النظام العسكري الذي هيمن على تركيا بين عامي 1980 و1983. بدون كتابة دستور مدني جديد، لن يتم عكس الانحلال السياسي."

تفتقر تركيا إلى مجتمع مدني قوي، وسيادة القانون، والحرية الأكاديمية، وحرية الإعلام. كما تفتقر إلى ضوابط محاسبة رئاسة رجب طيب أردوغان. تؤكد الباحثة على أن "الديمقراطية التركية" حافظت على هيكلها غير الليبرالي. وأضافت: "إن لجان حالة الطوارئ المنشأة لتلبية احتياجات بعض الشروط مثل توفير عملية عادلة وفعالة في مراجعة تدابير الطوارئ لا يمكن أن تتكيف مع المطالب الديمقراطية والقانونية وهذا يتسبب في فقدان وظيفتها وشرعيتها."

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.